الأحد، 25 يوليو، 2010

لملمى كسرى



انا اليوم قد أنكسرت

فليتك تلملمى الكسر

فى اى شىء ليس له حاجه

وأحملى الكسر بيدك

وأجعلى بعيدا موضعه

فاليوم ليس له حاجه عندك

بالامس ..

كنتى لا تساوى بدونه شيئا

واليوم هو لا يساوى شيئا لديك

فوصيتى قبل رحيلى

ان تضعى كسرى بعيدا عندكِ

فلا حاجه لأنسان قد إنكسر

فأنا أصبحت لا أصلح
أعترف

انا أصبحت لا أصلح

..

.

الجمعة، 23 يوليو، 2010

جروح تافهه


السلام عليكم

رجعت من تانى

ورجعت غصب عنى زى ما كان غيابى غصب عنى

غيابى عن التدوين كان علشان ظروف شغلى الجديد وكده

اما بقه حضورى النهارده

بسبب انى لازم اعمل نقطه كبيره

وأبدأ من اول السطر

كنت بشتغل وبجتهد

اولا

علشان مش هينفع انى اعيش من غير شغل هيبقى مش ليا لازمه وسط اصحاب تقريبا اصحاب سوء لانهم مش بيشدونى للمصلحه

ودايما افكارنا فى السهر والخروجات والذى منه دايما بنبقى متفقين فبالتالى مش هينفع خالص انى افضل على حالى لازم اشوف حاجه تلهينى عن كده والحمد لله لقيت شغل

ثانيا

اللى المفروض انى كنت اذكره اولا ولكن للتقليل من قيمته هذكره الاخير

حبيت بنت حب عمره خمس سنين وحجات كتير بتحصل وبتتكرر تقريبا مش ظريفه وسط افعال واحاسيس جميله جدا فالافعال السيئه دى اللى بتبقى شبه السوس فى الخشب لما مش بيكون له علاج ولازم الخشب وقتها يتحرق

فقررت انى استسلم للسوس ده واتجاهل الحب اللى عشته لانه كان بيدمر فى المناعه اللى هى ضد الفراق فبالتالى خلاص مابقاش فيه قدره تحمل بشلن فقررت انى ابعد

ويمكن اللى انا بعمله غلط

انا بحاول انى ابعد البعد المؤقت

يعنى لما ابقى جاهز لانى انتقل للمرحله التانيه للحب ده اللى هى الخطوبه

اول حد هفكر فيه هتكون هى

وحتى يكون الامر

انا متنازل عن دورى فى هذه الروايه ....

فانا اعرف ....

يوما ما سيأتي الفراق

ويوما ما سنتألم

ويوما ما سيتفرع الطريق

ويمضي كل منا في طريقه

فإذا ما جاء الفراق يوما

فلا تنسى أن تسألني عن

رغبتي الأخيرة

ولا تبخل عليّ بإعلان

رغبتك الأخيرة لي

فكلانا مساق إلى إعدامه

وكلانا له حق الأمنية الأخيرة

قبل الموت

إذا ما جاء الفراق يوما

فسأمد يدي إلى الهاتف

وأدير نصف الرقم

وسأتذكر في النصف الآخر

أنّا قد انتهينا

وان للفراق علينا حق احترامه

وان كل الأصوات مباحة لي بعد الفراق

إلاّ صوتك

إذا ما جاء الفراق يوما

وجاء بعد الفراق العيد

فلا تنس أن تفرح

ولا تنس أن تضحك

ولا تنس أن تلبس الجديد

ولا تنس أن تزور ارض ذكرياتنا

وتقف فوق قبر الحب باطمئنان

وتقرأ عليه شيئا من شعرى

ولا تنس نصيبي من

ذكرياتك الحزينة

في ليلة العيد

إذا ما جاء الفراق يوما

وجاء بعد الفراق الحنين ندما

فلا تنس أن تغمس فرشاة الذكرى

في ماء جرحك الملون

وترسم وجه الحنين ضاحكا

ولا تحزن

ولا تجزع

إذا ما بدا لك الوجه

برغم الضحكة هزيلا

فكل الجروح بعد جرح الفراق

تبدو تافهة

شكرا شهرزاد