السبت، 30 أكتوبر، 2010

لو أنى ... أعرف



إن كنتَ صديقي.. ساعِدني

كَي أرحَلَ عَنك..

أو كُنتَ حبيبي.. ساعِدني

كَي أُشفى منك


لو أنِّي أعرِفُ .. أنَّ الحُبَّ خطيرٌ جِدَّاً

ما أحببت


لو أنِّي أعرفُ .. أنَّ البَحرَ عميقٌ جِداً

ما أبحرت..


لو أنِّي أعرفُ .. خاتمتي

ما كنتُ بَدأت...


رسالة .. أرسلها نزار .. عشتها انا احمد .. وأستقبلتها هى ..

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

من يصون




لولا هذا ما كنت هنا

اكتب وأعبر عن نفسى

فقلم هذا من روعته حرك تروس الابداع بداخلى

.

هذا من قال متواضعا

سأظل نجماً عالياً

سأظل قلباً راضياَ

سأظل دوماَ باقياَ

.




.

.

الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

شراره غريبه





تغيرت المعانى

تغيرت الكلمات

تغير التجسيد للمواد

تغير الصوت

تغير الشعور

كل شىء تغير

ماعادا ما هو لم يأتى بعد


كانت البداية منذ ذاك العهد القديم من حياتي .. تلك الفترة التي يسمونها مرحلة الطفولة .، العهد الذي يظنه الكثيرون أيام الدمى وسماع الكلام .. اظن منذ هذا اليوم ان صديقى وقتها هو نفس الشراره الغريبه فى يومى ( احمد الغرباوى ) فوقت ولادتى تقريبا كان ولاده هذه الشراره الغريبه ..

كانت البدايه بالمراقبة .. و الإنصات لكل الأصوات .. و مقارنة الأصوات بمصادرها

كانت البداية بتأمل منظومة الكون البديعة ، و دقة المعاني في مكوناتها .. فمعنى الزهرة في شكلها في أدائها في جمالها في بهجتها .. و كذلك القمر ..البحر .. النجوم . . و الفراشات .

كانت البداية بالإحساس أن هناك فارق في حياتنا نحن البشر بين أصواتنا و أجسادنا .. الصوت معنى .. و الجسد معنى آخر .. و هنا كانت البداية الرسمية ظهور أول علامة استفهام حيرى تبحث في الحياة عن إجابه ..


كانت البداية بيقين تلك الشراره أن هناك أمر ما خطأ .. وأننا نحن الآدميون لسنا بنفس موسيقى الكون .. لسنا بنفس انسجامه .. و لسنا بنفس تلك العلاقة بين المعنى الذي خلقنا من أجله نحن !!!


فأقرب مثال هو .. تلك الشراره الكائنه بحياتى

أحمد الغرباوى ( دوكشه )

أسمع (( نشـــاز )) آلاته مع سيمفونية الكون الرائعة .. آراها يقيناً و اندهش بصمت من صمت العالم من حولي ..

ولكن انتبهوا ..

الأفـــكار العظيــــمة تصــــدر مــن القــــلب

كما قال دو فوفنارغ

فأفكارى التى تأتينى تـُخلق من قلبى اولا ثم توضع عليها تأشيره الخروج من عقلى اذا اراد لها الخروج .. فتخرج
و من إيماني و اقتناع بأن لا شيء في هذه الدنيا عبث ..و من يقينك بأني أعلم ما أراده الله لي أن أعلمه من أسرار ..

فلك انت تعلم أن :-

أني لا أصدق كلامك الصامت ..

ولا أهوى كلاسيكية حروفك ..

ولا تزيين السطور بعباراتك الأنيقة المجمدة ..

أتعلم .. أني أقرأ أنفاسك ..

و أسمع قرقعة أصابعك ..

و حديث عينيك الذي لا ينتهي ..

و كيف يرجوني أن لا أصدق حديث لسانك .

لأنه – محاور لعوب بالكلمات لجعلها تبقى فى غير موضوعها


أني أعلم عندما تقول لي ..كيف حالك : تسألني عن روحك المسلوبة التي هي دائماً بعيده عنك ولا تعلم اين هى ..

كيف قضيت يومك ؟ : حدثني أكثر كيف كنت في مسيرة يومك تائهه وضائع فى لا شىء ..


أكيد كل ما تقوله أحبه و اشتهيه ..ولست مقتنع بك ولكن جميل أنت كيف تحاول إثبات أمر لي بكل ألوانه ..


ومع كل هذه الدوافع التى تبعدنى عنك

الا انى اعتدت تلك الشراره الغريبه التى تحنو عينانى لرؤيتها يومياً وبلا إنقطاع

فلا تكون الاشياء فى الموضع الذى نريده ان تكون فيه

فمن يعلم ...؟!

انى ايضا شراره غريبه لأحد غيرك ..

من يعلم ...؟!



لحظه



يا على يا صديقى احبك


فكلما ازداد علمي بوجودك
علمت أنني لم أكن أعلم يوماً
و أني أمضيت عمري أحصي الرمـــال

لم ادرى من قال هذه ولكنها ليست لى :)

الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

انسان .. مرتجع .. وحجات شبه الكلام


وحشتني المدونة .. بقاالي كتير ما كتبتش .. و كل لما آجي وأزور صفحتي ..
و أقول هاكتب .. مالقيش حاجة أقولها ..

ولا حاجة احكيها ..

قولت ممكن تكون فترة و هاتعدي ..

لكن للأسف استمرت و مازالت مستمرة .. و مش قادر احدد السبب ..


الحياة .. حياة طويلة و مملة و كئيبة ..
حتى عقارب الساعة بتلف في مركزها بهدوء البائسين ..


الناس .. الناس رسمت الحياة على ملامحهم بالتراب الأسود و التلج ..
و تشوفهم كل يوم نسخة بالكربون عن اليوم إللي قبله ..


أنا .. أنا بضحك على الناس و على نفسي بابتسامات و كلمات باهتة و مالهاش معنى ..
و يفضل سر الحاجة الناقصة سؤال مالوش إجابة عندي غير الصمت ..

هاتكلم عن ايه ؟؟

هو إنتوا مش عارفين ؟؟

مش عارفين إن العمر بيجري من ايدينا و إحنا مش حاسين ؟؟

مش عارفين إن الحب بيعمل المعجزات ..
و احنا دلوقتي في زمن المعجزات من غير حب ؟...

مش عارفين إن طاقة النور إللي بتدور عليها .. دايما بندور عليها عند كل الناس ..


و بننسى أول واحد ندور عليها عنده .. هو إنت ؟؟مش عارفين إنك مهما دورت على ايد تطبطب عليك و إنت محتاج مش هتلاقي احن من ايديك على نفسك ؟؟

الدنيا دي عجيبة أوي .

.أحكيلكم عن ايه ؟؟؟ ماهو بقى لكل حاجة في الدنيا لسان يتكلم عن نفسه ..
أحكيكلم عن ايه ؟؟؟

ما احنا حافظين معادلات الدنيا كلها و بنحل كل مرة غلط ..

بس عارفين ..

برغم المساحة الواسعة من الصمت الأسود في يومي ..

إلا إن عندي أمل ..

الحمد لله ..

مش هاطول عليكم ..


بجد وحشتوني ..


وما تخافوش

انا لسه معترف بالحب

اللى هو الحب الحب ..

مش اللى كده وكده

مش حب التليفونات للصبح ولا المقابلات ولا الهدايا اللى ليها لازمه واللى مالهاش

الحب .. الحب ده هو اول دليل على الحياه السعيده

اول عتبه فى الحياه المستقره

مش الاكتفاء بالحاجه وخلاص



الناس شايفني قوي .. و انا أغلب من ريشة نعامة يتيمة ...
الناس شايفاني مصدر دفا .. و انا شعاع شمس من تحت غيم مليان مطر يكفيني للدفا..
الناس شايفاني وكيل الطاقة لكل المحيطين .. و انا في أمسّ الحاجة لنظرة حب عابرة تطمني
..
على فين ؟؟
الطريق مافيهوش إشارات ؟؟ و الإشارات على حسب إللي بيعدي ..
و انا مش عارف انا شوفت صح ؟
طب فهمت صح ؟ طب هي فعلا إشارة ؟
..
طب على فين ؟؟
انا بحب أوي .. و مش عارف إذا كان دي ميزة ولا عيب ..
هو مين إللي بيحدد مسار النهر إللي جاي من الشلال ؟؟
قوة الماية المندفعة من فوق ؟؟
ولا اختيار الأرض ؟؟
هو ممكن العطشان يرتوي بحقن ماية عذبة تحت الجلد ؟؟
هو الحب لو مكنش كده ؟؟ يبقى اسمه برده حب ؟؟


شعور الوحدة ده حاجة صعبة أوي ..
و الأصعب منه إنك تكون وسط الناس ..
تخيل إنك تكون واقف على مسرح .. و شايف إن الحضور مستمتع جدا بكلامك المؤثر
و إنت سعيد .. و بتقول من قلبك أحسن ما عندك ..
و بعد ما خلصت ..
و نور المكان اختفى ..
اكتشفت ..
إنك تكون بتحاااضر للكراسي ..
و إنك شوفت ضهور الكراسي روؤس ناس ..


بس عارفيين

اللى بيتبع اثار الاقدام مش زى اللى ماشى بيقين


وكمان انا لسه عندى قرارى

سأظل نجماً عالياً

سأظل قلباً راضيا

سأظل دوماً باقياً

أقدم عاصمه فى الحب