السبت، 21 أغسطس، 2010

دعينى أرحل


قرار صعب انك اول لما تفكر تاخد قرار فى تحديد علاقتك انه يكون ... الفراق


هو : انا وجودى زى عدمه فى حياتك .. لما اكون اد مسؤليه كلمه بحبك واقرر انى ارتبط بحد هتكونى انتى اول اختيارى
هى : وجاى بعد خمس سنين تقول كده

هو : حلم ومش عاوز افوق منه وحاسس انه هيتحقق بس لقيت انى بضحك على نفسى وبخدعك وكمان هعمل من نفسى انسان مش جدع وانا غير كده خالص فانشاء الله هنكمل مع بعض بس بعد فاصل اتمنى انه ما يبقاش طويل علشان كل يوم بوعدك والظروف بتخيب املى وانت مش كل مره هتقدرى الظروف دى تحت مسمى الحب .

هى : والمطلوب منى انى اقول اوك موافقه باى وكده يعنى ولا اندهش ولا اتجرح ولا ايه بالظبط
هو : انا عارف انى غلطان فى القرار ده بس نسبه الصحه فيه اكبر من الغلط .. ثم انا مش بنسحب .. انه بحاول تقييم العلاقه من جديد علشان تيار الوهم ما يضيعش سنين كتيره

هى : وهم ...؟ انت عارف انت بتقول ايه ..؟! انت كنت ممكن تفضل معايا لحد ما الوقت المناسب اللى انت بتقول عليه يحضر ..ولا اقولك لو انت ليا مش هكون لحد تانى .. بس انت عارف .. انا دلوقت مليتك خلاص

هو : من حقك تقولى كده واكتر من كده

هى : لا الكلام كده بقه كتير اوى .. كفايه .. وشكرا اوى لحد كده .. بعد اذنك


.

.. قد أكون يا سيدتى.. ضعيف هائم في مشهد حضورك وأرى مفرداتي قد فقدت سبيلها من أعماق قلبي إلى مسامعك .. ضاع منها الطريق في زحام الحياه .. قد يكون صمتي أثار حنقك وتلعثم الحروف على طرف لساني أفقدك الشعور بالحب قد تكون نظراتي بريئة إلي حد السذاجة ما استطاعت يوما أن تحرّك سكونك لم تحرّك شجونك لم تغتالك لم تصل لقمم جبالك لم تذيب جليدك.. قد أكون أيها الحب فشلت فى الوقت المناسب
.. ولكن لن افشل في أن أشعركَ بأنني رجل ..يكسّر الحدود.. ويلغي الحواجز!!.. كي يعود
وسأعود .. أعدك .. سأعود فدع قلبى ينال عقابه فتره ذهابه وحتى إيابه

الأربعاء، 18 أغسطس، 2010

مش لاقى عنوان محدد



قبل اى شىء كل سنه وانتم بكامل الصحه والسلامه
ويا رب نكون كل سنه مع بعض متجمعين على خير انشاء الله
رمضان كريم عليكوا ويا رب كل واحد يحقق السنه دى كل اللى يتمناه
اللهم بلغنا ليله القدر آمين

اسف جدا على تقصيرى ودى مش اول مره اقول انا اسف على تقصيرى
بس والله فعلا النت عندنا مش عارف ماله وكمان انا مش فاضى خالص
كل يوم عندى شغل حتى الجمعه قبل وبعد الفظار
والله المستعان
وتانى هقول
ملحوقه

وحشتونى جدا جدا
وانا قبل ما اكتب البوست ده شفت معظم المواضيع اللى فاتتنى عندكم
وزعلان انى ما حضرتهاش يوم بيوم زى الاول
وطبعا ما قدرتش اعلق لانى حاليا بغلس على حد صاحبى
بقالى ساعه بغلس
بس مش مهم

صاحبى بقه :)


النهارده بقه كان معايا معايده ... وكمان إعتذار ...
وعندى أو كان عندى حجات مستخبيه وتقريبا خرجت على الورق
وحالا هتخرج على حلوتى مدونتى العزيزه


دلوقتي ..
و لما برجع بالذاكرة لزمان .. و أفتكر أحلامي و أمنياتي .. ابتسم .. و أحياناً تسبقني دمعة إحساس ببُعد المسافة بيني و بين زمن الحلم ده ..
امبارح ..
امبارح ده بقى بعيييييد خالص وكل يوم بيبعده اكتر .. كنت اتمنى انى احقق كذا حلم بس ما اتحققش منهم حاجه علشان امنيتى ما كانتش بإصرار كنت بحلم وخلاص ان احلامى تتحقق كنت بقول بأشغل خانه حقى فى الحلم وخلاص واللى مكتوبلى هشوفه .. لكن تفكيرى وقتها كان غلط وده اللى عرفته ... ان اللى عاوز يعمل حاجه اوى بتحصل .. وبيعملها كويس اوى واللى عاوز حاجه نص نص .. ممكن ما تحصلش وان حصلت بتحصل نص نص .. فأقتنعت دلوقت بس علشان تتغير و تبقى زي ما إنت عايز.. إنت مش محتاج غير قرار جاد .. و محاولة جادة ..

الهرتله اللى انا عايش فيها بقالى كام يوم تقريبا لقيت لها علاج .. حسيت منه انى لأصبحت خارق .. هرتله بقه


رسمت كلام فى عقلى ونسخته على ورق الاسكتش بتاعى وفضلت اقرأ فيه كتيير لحد ما اقتنعت بيه اوى ..
انه في البرد .. و عند الرغبة لشرارة .. أو لحرارة .. مصدر دفء .. يعيد رجفة الضلوع لهدوئها .. و يخدر الأطراف لسكينتها .. هل ستبحث عن سبب البرد لتسده .. ؟؟ أو ستبحث عن منبع للدفء أقوى من إحساسك بالبرد ليغطيه ؟؟ هل التلج هو السبب الوحيد للبرد ؟؟ و هل النار هي المصدر الوحيد للدفء ؟؟ طيب ايه تفسيرك إنك في البرد تكون مش بردان ... ؟؟ و أدام مدفئة كبيرة و نار مش دفيان ؟؟؟
اقتنعت إن أنا إللي بجعل التلج يحسسني بالبرد .. و انا برده إللي بخلي النار تحسسني بالدفء .. حتى و إن كانت النار دي مرسومة على الحيطة .. و حتى إن كان التلج ده مجرد كوباية ماية كانت تلج في يوم من الأيام .. فبمجرد الشعور إن البرد أو استمداد الحرارة شعور تحت سيطرتي بيمنحني الثقة و الثبات .. و دفء في أحيان أخرى ..
و رغم علمي بسبب شعوري بالبرد .. لن تكفيني أي نار مرسومة .. أو أي مدفئة منحوتة على أي جدار .. فا أرى أن في البرد ثبات و هدوء عن الاستسلام لأي شرارة تدعي الحرارة





وأستغربت من كلامى ده اوى لحد ما حد عزيز عليا ايقظنى من الكابوس وقالى

كل ده علشان أنفصلت عنــ .....
وقتها اغلقت عينى وسندت رأسى على مقعدى واسترخيت قليلا

وصنعت لنفسى شيئا اطلق عليه

صومعتى الكئيبه ..

وانتهى اليوم بالنوم

حد استيقظت واول همى ان انشر بوست

وفعلت

وعادت تروس الحياه تعمل

وكأن شيئا لم يكن